Saturday, November 29, 2008

الرومانسية الواقعية


دوما أسأل نفسي هذا السؤال

هل لدينا القدره فعلا على ممارسة الرومانسية بشكل جميل هذه الأيام

أحاول دائما أن أبحث عن مصطلح يضم تلك المشاعرالرقيقة بالمنغصات الكثيرة التي نعيشها الان فلا أجد سوى مصطلح

الرومانسية الواقعية

تجولت في عقلي بين جنباته أبحث عن مثال وأنا أكتب هذه التدوينة الان فخطر لي موقف لأعظم مثال في التاريخ

سيد الخلق صلى الله عليه وأله وسلم

في إحدى الغزوات ... والجيش يتحرك ... وكان النبي صلى الله عليه وسلم من عادته أن يصحب كل مرة إحدى زوجاته أمهات المؤمنين الطاهرات ... كانت هذه المرة من نصيب أم المؤمنين عائشة بنت الصديق رضي الله عنها

أمر النبي صلى الله عليه وسلم الجيش أن يتقدم وتأخر هو وزوجه رضى الله عنها .... تسابقا فسبقها ... ثم قال لها هذه بتلك

كانت قد سابقته من قبل فسبقته والان سبقها هو صلى الله عليه وسلم

تتبع الموقف ستجد عجبا

موقف حرب وغزو ... قمة الجد والإجتهاد

في تلك اللحظات لا ينسى نبينا صلى الله عليه وسلم زوجه ورفيقته

فسابقها ودللها في ود ورحمة

صلى الله عليه وسلم بأي أنت أمي

لم ينساها حتى وقت الحرب ... أراد أن يخفف عنها وقع صليل السيوف وغبار المعارك

انتهز الفرصة ليبعر لها عن حبه العفيف الطاهر حتى وهو في وطيس المعركة

هل فوق ذلك حب وشوق

هل فوق ذلك مجال للنسيان والانشغال

هذا مثال للمحبين لا يمكن تجاوزه مع فارق المشاغل مهما كانت هذه الأيام

هل عجزنا الان على أن نفعل بعضا من ذلك على اختلاف الظروف والملابسات طبعا

الرومانسية الواقعيه كما أحببت أن أسميها أنا خليط من مشاعر الخيال الجامح والواقع الأني

خليط من أحلام وردية وحقائق عمليه

خليط من نظرات وهمسات وقرب وبين مواقف واحتواء ومساندة في الشدة وحفظ في المغيب

تلك هي الرومانسية الواقعية كما أفهمها أنا وهي كما يجب أن تكون أيضا

لا مجال للمشاعر فقط دون المواقف

ولا مجال للتفكير في السعادة بصورها المثالية الشديدة دون النظر للواقع والتكيف بظروفه بل وإجبار تلك الظروف على التغير والتكيف لصالح المحبين فقط


ولا مجال للأحلام فقط دون السعي لتحقيقها

ولا مجال للتمني فقط دون الأخذ بالأسباب


الرومانسية الواقعية

كلمات دافئة ... ومشاعر دافقة ونظرات حالمة

وأيضا

وقوف في اليسر والعسر بجانب من تحب

واستغلال لكل طريقة وفرصة وثانية للتعبير عن حبك لمن تحب

وخوف على من تحب

ومساعدة من تحب

وحفظ لمن تحب في غيبته

وشوق اليه في وجوده وغيابه

ومشاركة له في أفراحه وأحزانه

وحرص على مشاركته اهتماماته

وتعلم لطريقة معيشته وحياته


تماما أن يشعر هو بأنك كل شيء لديه لأنك ببساطة ... كل وقت لديه وبجانبه وسنده وعزه


الرومانسية الواقعية في النهاية

تاريخ طويل من كل ثانية من حياة المحبين على كل وضع وحالة

بمعنى أخر

ذوبان في الاخر دون إفراط ولا تفريط

ذوبان إيجابي يحفظ لكل فرد من الإثنين جوهره وتميزه ليكون النموذج ناجحا والتكامل مفيدا للطرفين


بمعنى أن يكون الطرفان مكملان لبعضهما البعض بطريقة ناجحة ومثال رائع


يارب تكون الفكرة وصلت

يارب


دمتم بألف خير وهنا




41 comments:

~*§¦§ Appy §¦§*~ said...

هى مش رومانسيه واقعيه هو حب عملى وده اللى احنا مفتقدينه يعنى الحب مش كلام وبس
حلوة التدوينه يا انس بجد

قلوب بتغنى said...

العزيز صاحب المضيفة
انا معجبة بشدة بهذا البوست
لسبب شخصى وهو انى احاول ان اوصل الرسالة التى يتضمنها البوست خاصتك لشريك حياتى
انه رغم مشغولياتك لابد الا تنسانى
او تنسى عاطفتى ناحيتك
لا تختصرنى فى بضع ثوانى للسؤال عنى برو عتب
عفوا
اطلت الحديث
تحياتى

امام الجيل said...

جميل

جميل اوى ان الرومانسية نقدرها ننزلها من عليائها الى ارض الواقع

لان للاسف مش هنقدر نطلعلها احنا

من السهل ان الواحد يتخيل حياة مثالية مليئة بالرومانسية وبالمعانى الرقيقة بس صعب انه لما يبقى فى هذه الحياة يفى بمثاليته هذه

لان الحياة ملئية بالمشاكل والظروف والمحافظة على الرومانسية بتبقى محتاجة جهد من الطرفين عشان دايما يذكروا نفسهم ان لقلبهما فيهما نصيب

وميسبوش الحياة بصخبها وعمقها تعبث بتلك المشاعر التى تبقى على هذه العلاقة جديدة ومتجددة وبراقة فى كل وقت مهما ازدادت عليها السنون

ومهما مرت عليها الايام والاعوام

بل تزديدها بريقا ونفاسة

امامك مجهود كبير يا بطل ربنا يعينكما

حرية said...

جميل موضوعك يا صديقي الصدوق خاصة وانه يتعرض لأجمل قصة حب بين سيد الخلق محمد صلى الله عليه وسلم وأمنا عائشة رضي الله عنها والتي لم يخجل أبدا من أن يصرح بها على الملأ
شكرا للطرح الجميل وأتمنى لك حبا تغرق أبدا في رومانسيته الواقعية

البت المشمشية حلوة بس شقية said...

الموضوع جميل اوى يا انس وانك قدرت توصف الرومانسية على انها شى مادى موجود بينا وجوانا والعنوان كمان بيختصر كل حاجة 0000على فكرة انتا مزورتنيش ولا مرة فى مدونتى هبتدى احضر الاكياس والسكاكين

الوان الحياة said...

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
صاحب المضيفه احيك علي البوست الجميلة
بس تفتكر اني في الزمن ده في رومانسية واقعية او خيالية انا حاسه اني الايام دي الناس باقي عندها تبلد في المشاعر تفتكر يا اخي في الله اني الواحد ممكن يتخلي عن حلم عمره وحبه الاول بعد عشر سنين وعن الحب في الله بسبب الظروف مممكن ؟
اريد نصحيتك

kochia said...

فعلا انا متفقة معك ان فيه رومانسية واقعية
مش كل الرومانسية خيال
هي افعال
ومثالك فعلا خير دليل علي ذلك

تحياتي

جمعاوى روش طحن said...

حاسس إن التدوينة دى مش لينا

لحد تانى

(:

صاحب المضيفة said...

أبي هانم

اختلفت التسميات والمسمى واحد


تسلمي لمرورك الطيب

كل التحية

صاحب المضيفة said...

قلوب بتغني

ربنا يسعدكم يارب ببعض ويرضى عنكم


كل الود والاحترام

صاحب المضيفة said...

امام الجيل

ربنا يكرمك يارب ويعزك

كلامي هنا على فكرة للناس كلها بجد مش لشخص معين وفقط


المشكل اننا اصبحنا لا نجيد استخدام ما تحت ايدينا من امكانيات ومواهب ونعم


ربنا يكرمك يا صديقي

صاحب المضيفة said...

صديقي الصدوق ... حرية

نورت المضيفة بعد غيبة

ربنا يسعدك يا صديقي بحب طاهر تجدد به نفسك

كل الود

صاحب المضيفة said...

مشمشية هانم

ربنا يكرمك يارب ويعزك

من عيني والله هاجي عندك والله بدل ما نتقطع ونتحط في الأكياس

:):):)

كل التحية

صاحب المضيفة said...

ألوان الحياة

كلامك فلاع به جانب كبير من الصحة

الناس أصبح عندها تبلد في مشاعر كتير فعلا

لكن لازم نحاول نوجد البديل ونوجد الحل علشان نعرف نعيش في ظل ظروف الحياة الصعبة دي


ربنا يسعدك يارب

صاحب المضيفة said...

كوتشيا هانم


ربنا يكرمك ويعزك يارب

وشكرا لمرورك الطيب


كل التحية

صاحب المضيفة said...

جمعاوي باشا

التدوينة دي ليك يا فالح

:D:D:D:D

طيب لما اشوفك بس

ماشي

:):):):)

كفايـة طيبـة said...

الله

كلام رائع :)

انا بيحصلى انبهار مش طبيعي لما بقرا اى موقف للرسول عليه الصلاة والسلامة مع اى زوجة من زوجاته

بجد ربنا يرزق البنات كلها رجال تحترمها وتحبها مثلما كان يحترم ويحب زوجاته :)

النجمة الصامدة said...

اعتقد ان الطريق الى الرومانسية الواقعية
هو التخلي عن الرومانسية الانانية
فالرومانسية الواقعية هي ان تُشعر من تحب أنك تحبه
اما الرومانسية الأنانية
هي أن تطلب ممن تحب أن يُشعرك بحبه

الاولى تديم الالفة وتجلب السعادة للواقع
الثانية
رغم انها في كثير من الاحيان ترافق حبا كبيرا
الا انها وبلا ارادة من الطرفين
تقضي على الحب بينهما
وترميه في غياهب الخيال بعيدا الواقعية


تحياتي للتدوينة المميزة

آخر العنقود said...

لالالالا
بجد
بجد
بجد
تسلم الايادى
موضوع جميل وواقعي

وإجبار تلك الظروف على التغير والتكيف لصالح المحبين فقط

هوه ده؟؟؟
ازاى نقدر نجبر الظروووووف لصالحنا
مهما كانت .. مش محتاجة غير شوية تكتكة وتفكير بسيط مننا
:)
وممكن نلاقيها فى ابسط واقل المواقف فى حياتنا .. مش شرط ابدااااا نحددلها وقت
ولا نستناها فى مواعيد
كل حاجة ممكن تكون حلوة ورورمانسية
لو بس ناويناها
وخدنا بالنا
ونسينا شوية العند والتعصب والند بالند والانانية فى العطاء
وانتظار البداية من الطرف الاخر

خلاص بقى
كفاية كده عشان ما نغوطش
:)))
على فكرة انا قريته مرة قبل كده
بس مش عارفة مش رديت ليه
يلا كله بأوانه
:)
دمت برومانسية

بس خلاص ... said...

السلام عليكم
اولا كل سنه وانت طيب بمناسبة هذه الايام المباركة .. جميل جدا الموضوع الذى تناولته الرومانسيه الواقعية فانت بنعمة من الله موفق جدا فى اختيار موضوعاتك .. ونحن الان نفتقد الرومانسية بكل انواعها
ولنا فى رسول الله اسوة حسنه ..فكان يقول صلوات ربى وسلامه عليه خيركم خيركم لاهله وانا خيركم لاهلى .. لعلنا نقتدى ونهتدى فلا يشعر احد بالكابه وتختفى الامراض النفسية والعقد والمشاكل الزوجية

منى said...

ماشاء الله
افكار جميله
وعلى فكره كل ما الدنيا تبقى صعبه محتاجين الرومانسيه اكتر عشان نهون على بعض
مش نعملها حجه وننسى ونقسى ساعتها تبقى الحياه جحيم
ربنا يحسن ايامكم
تحياتى

M.K said...

السلام عليكم..
إختصرت الرساله بكلمتين..
لا إفراط ولا تفريط..
شكرا لطرحك ..
دمت بخير..

جنّي said...

السلام عليكم

بالطبع خير الامور الوسط وكما ذكرت دونما افراط او تفريط



وكل عام وانتم بخير بحلول عيد الأضحى المبارك

كل عام وانتم على صعيد عرفات

كل عام وانتم من الحجيج

كل عام وانتم من الملبين

كل عام وانتم من المكبرين

كل عام وانتم من المهللين

كل عام وانتم مغفور لكم

كل عام وأنتي حرة يا أمتي

أخوكم سعيد

حروف (دلو مرة ثانية وجرح ثاني سابقا) said...

احنا فعالم مفتقد للرومانسية الواقعية كما اسمتها انت وليس هناك رومانسية وقيعية هي رومانسية حقيقية فلكل شيء دليل ودليل الحب هو الفعل وليس كلمة الحب ذاتها بان تنطقها وانت تفعل شيء مفقود في هذا العالم ربنا يرزقنا ويرزقكم اياة وقصة الرسول صلي الله علية وسلم في قصص كتير مع زوجاته لما سؤل من اكتر من تحب فاخد كل امراءة واعطاها شيء واجمعهم وذكر اكثر من احب من اعطيتها ...... وكانت كل امراءة معها حتي العدل في الحب وكان الرسول صلي الله علية وسلم مثال للضحك والهزار لما كان معة احد الصحابة رضوان الله عليهم وكانوا بياكلوا بلح فكان الصحابي الجليل بياكل البلح ويضع نواة البلح امام الرسول صلي الله علية وسلم وبعد الانتهاء قال يا رسول الله اكلت كل هذا فرد الرسول وانت اكلت البلح بنواة اللهم ماصلي علي رسولنا الكريم ويرزقنا رؤياة ويكون المولي راضي عنا موضوع جميل جدا واول زيارة

حروف (دلو مرة ثانية وجرح ثاني سابقا) said...

وكل سنة وانت طيب

سبهللة said...

يا ليتنا نقتدى به صلى الله عليه وسلم
ماكنش دة بقى حالنا

دكتور حر said...

ايه يابا الكلام الكبير ده

كلام طالع بإحساس من قلب يمكن يكون مجروح
:)

بس فعلا المشاعر محتاجه مننا ظبط

احنا اللي مش بقينا نفكر فيها

وهي دي الأزمة


عامة التعليقات كمان جميلة

بورك الكاتب والمكتوب
وشكرت الواهب
:)

صاحب المضيفة said...

كفاية طيبة


دمت بخير ويارب يبارك لك في عمرك وحياتك كلها

كل التحية

صاحب المضيفة said...

النجمة الصامدة


كلامك واقعي ومنطقي بالفعل

وتعبيراتك بها صواب كبير


تحياتي لعرضك المتميز

صاحب المضيفة said...

اخر العنقود

بالفعل كلامك له نصيب كبير من الواقعية والمنطقية


مش محتاجين لتنظير للكلام ده فعلا

لكن محتاجين توضيح بس يعيننا على ممارسته بشكل طبيعي

كل الود

صاحب المضيفة said...

الكريمة ... بس خلاص


ربنا يكرمك يارب ويعزك وكل سنة وانتي طيبة يارب وبكل خير وسعادة


كل التحية

صاحب المضيفة said...

منى هانم

علشان كده محتاجين نمارس الرومانسية بشكل طبيعي وسلس

امتى نصل لكده بالفعل في ظل الظروف المحيطة بنا

تحياتي ودعواتي

صاحب المضيفة said...

m.k

شكرا لمرورك الطيب وبارك الله فيك ونفع بك الدين والدنيا يارب


كل التحية

صاحب المضيفة said...

العزيز ... سعيد


ربنا يكرمك لتنهئتك الجميلة دي ويارب ان شاء الله تكون أنت ايضا على صعيد عرفات السنة القادمة ان شاء الله يارب


كل الود

صاحب المضيفة said...

حروف

مواقف النبي صلى الله عليه وسلم كثيرة لا تعد

وكلها عظة وعبرة ودروس لنا جميعا


ربنا يكرمك لزيارتك ومشاكرتك الجميلة


كل التحية

صاحب المضيفة said...

سبهللة

كلامك عين العقل بالفعل


ربنا يرحمنا يرحمته جميعا يارب

صاحب المضيفة said...

دكتور حر

اخيرا عديت هنا بعد غياب طويل


وبعدين مجروح ايه وبتاع ايه


يمكن الحال من بعضه يا باشا

:):)::)


تحياتي يا جميل

dina said...

و الله المصطلح بتاع الرومانسية الواقعية دا بقاله فترة معلق معايا بس طبعا مكنش واضح لى بالشكل الجميل اللى حضرتك شرحته بيه....عجبتنى اوى جملة(لا مجال للاحلام دون السعى لتحقيقها)صح
تحياتى

وردة said...

الحب من غير فعل وهم
الحب كي يكتمل ويعيش وينمو لابد من قوائم من العمل والفعل كي يكبر ويستطيع الصمود امام الظروف الصعبة الزمان
صدقت في كل كلمة كتبتها ولكني لن اسميه رومانسية واقعية
بعد اذنك سوف اسميه حب حقيقي
فكل ما كتبته هو بالفعل حب ورومانسية حقيقية
يعلم الله كم نتمني ان نعيشها كلنا
فيارب يا اكرم الاكرمين اوهبنها نعمة العيش في ظل رحمتك واوهبنا الحب كما نحب ونتمني

Anonymous said...

福~
「朵
語‧,最一件事,就。好,你西...............................................................................................................................-...相互
來到你身邊,以你曾經希望的方式回應你,許下,只是讓它發生,放下,才是讓它實現,你的心願使你懂得不能執著的奧秘

arabcooL said...

This is such a nice addition thanks!!!
عرب كول
شات صوتي شات
شات مغربي
دردشه صوتيه
إنحراف كام
شات عرب كول
صوتي شات كول
دردشه صوتيه
سعودي كول