Monday, January 12, 2009

اللحظة الفاصلة

بالفعل لا أقدر على الكتابة براحتي هذه الأيام ... كل ما أفعله ... أبحث عن مصادر المعلمومة الموثقة والصحيحة ... أحاول أن أستنبط ما وراء الكلام والأحداث وربط ذلك كله تاريخيا وشرعيا قبل كل شيء

بصراحة

طمأنينة عجيبة تملأ قلبي وخواطر جديدة تتوارد على ذهني رغم كل الجراح والألام الكبيرة لأبطال غزة المغاوير

من أجمل ما قرأت تلك التدوينة الرائعة لصاحبها أحمد كمال صاحب مدونة رحايا العمر بارك الله فيه ونفع به ورزقه من الخير أكثره

أترككم مع نص التدوينة





تناولت
القصص السابقة أحداثا ثابتة في تاريخنا ، شاء الله أن يحفظها لنا لكي توضح لنا سننه في الأمم ، و من معانيها :


لن تهبط معجزة من السماء تلبية لدعواتنا الحارة ، بل سيتحقق الوعد على أيدينا نحن ، أو على أيدي من سيستبدلنا الله بهم

الثبات و الصبر يؤديان للنصر ، بغض النظر عن الظروف المحيطة

تدور الدوائر دائما على المدبرين و المتخاذلين

الصراع القائم عقائدي في الأساس ، و روح المقاومة هي المستهدفة

الأغلبية الصامتة لا قيمة لها ، و لكن التخطيط و التنسيق أساس للنجاح

و الآن تشبه اللحظة الراهنة ، بكل تجلياتها و مفارقاتها لحظة سقوط الأندلس ، أو بالتحديد لحظة سقوط آخر معاقل الإسلام هناك ، و لكن كيف كان هذا السقوط ؟


لحظة سقوط


انقسمت الدولة العظيمة إلى دويلات ، و إمارات ، و ممالك ، و برزت عصبية قبلية شديدة بين هذه الدويلات ، فثارت المشاكل و النزاعات بينها لأتفه الأسباب

و تنافست الدويلات فيما بينها ، فكانوا ينفقون مقدراتهم على مظاهر الأبهة و العزة ، و عمد كل منهم إلى التحالف مع الأعداء للانتصار على بني دينه و جنسه ، و غلّبوا تنافسهم على مصالحهم ، فاستفاد الأعداء منهم في المجالات الاقتصادية ، و العلمية ، بل و في التنسيق الحربي أيضا

و مما يدعو للعجب قيام الدويلات العربية الإسلامية بدعم أعدائهم اقتصاديا و سياسيا ، و تآمرهم على بعضهم البعض ، و تحاربهم ، و أنهم سهلوا لأعدائهم الحصول على حصون و مواقع لحماية الدويلات من بعضها البعض ، مما سهل للأعداء مهمة ابتلاعهم دويلة فأخرى

و لم تتبق للعرب سوى راية وحيدة في الأندلس ، و لم تسقط هذه الراية لزمن طويل جدا ، إلا عندما جاءت الخيانة من داخلها ، فكان فريق من أهلها يعين المحتلين على دخولها ، ليتمكن الخونة من الإمساك بزمام الأمور بمعونة المحتل ! و تزامن هذا مع تخاذل جميع الدول الشقيقة لمملكة غرناطة

...

من الجدير بالذكر أن الخونة لم يكن حظهم بأفضل ممن خانوا ، و أن الدائرة دارت على المتخاذلين جميعا ، و أن الخسارة الأساسية كانت عقائدية ، و لم تقم للإسلام دولة في الأندلس بعدها أبدا

لا شك في أنها قصة عجيبة ، و لكنها للأسف تتكرر اليوم بحذافيرها ، فبلادنا ممزقة في دويلات ، بعضها محتل عسكريا ، و بعضها تابع صريح للأعداء ، تنتشر القواعد العسكرية الأجنبية لتحمي الأنظمة من بعضها ، و لتثبت العروش رغما عن الشعوب ، و تكبلنا اتفاقيات و معاهدات مع أعدائنا تكرس فرقتنا ، و نستثمر الأموال في الخارج ، و نتنافس و لا نتكامل !


لحظة صعود


لم تكن لحظة سقوط الأندلس هي أحلك فترات التاريخ سوادا ، فلقد عاشت أمتنا فترة أخرى كانت أكثر سوادا

قامت مختلف الدول الأوربية بمهاجمة بلادنا ، و احتلال أراضينا ، و كان العامل الحاسم و الأهم الذي أدى لنجاح الأعداء هو تفكك الأمة إلى دويلات متناحرة ، بالإضافة إلى انشغال العلماء بخلافات مذهبية في صغائر الأمور ، و غرق الحكام و المحكومون في غفلة الشهوات و الشبهات

لقد كان سقوط القدس علامة على مدى ضعف و تشرذم المسلمين و العرب ، و مع ذلك بدأت الروح تدب في أوصال الأمة الضعيفة التي تمرض و لا تموت

بدأ الأمر بصحوة فكرية تستلهم أفكار الإمام الغزالي و غيره من العلماء ، فأنشئت مدارس تربوية تهدف إلى إيجاد جيل جديد من العلماء و المربين الجادين ، و إحياء الأمر بالمعروف و النهي عن المنكر ، و الاهتمام بتهذيب النفوس و الترفع عن الشهوات ، و محاربة الخصومات المذهبية ، و ترك القضايا الخلافية التي تفتت الأمة ، و كان هذا كله تمهيدا لإفراز سياسيين و عسكريين على وعي بقضايا أمتهم

و قد أثمرت هذه المدارس قادة في كل المجالات – و كان من بينهم صلاح الدين الأيوبي ، و بعدما كانت الرايات القومية هي محور التفاف الشعوب ، أصبحت الرايات المرفوعة تنتسب إلى الإسلام ، و تسمى الولاة عماد الدين ، و نور الدين ، و صلاح الدين ، و أسد الدين ، الخ

و قد تجلت علامات الإصلاح في زهد هؤلاء القادة ، و نشر العدل ، و محاربة الظلم ، و حرية الرأي

أما نتيجة هذا الصعود فهي معروفة للجميع من تألق مبهر جديد للأمة


اللحظة الفاصلة


و اليوم نقف في مفترق جديد للطرق ، و يتجدد الاختيار أمامنا ، ليكون ما يحدث و ما نعانيه جميعا هو لحظة سقوط فاصلة ، أو لحظة صعود جديدة

و أقول أن اللحظة ستكون فاصلة لعدة اعتبارات

لقد اجتمعت شعوب الأمة من أقصاها إلى أقصاها على اختيار المقاومة ، لما ثبت لها من تجارب عبر ما يقرب من قرن من الزمان

وحد هذا الاختيار الأمة ، رغم تشرذم قادتها ، و لا تجتمع الأمة إلا على خير

حرب غزة (معركة الفرقان) هي أول حرب تحت راية إسلامية في العصر الحديث كله

حرب غزة هي اختبار هذا الجيل ، مثلما تمثلت اختبارات الأجيال السابقة في النكبة ، و النكسة ، و غيرها ، فلو سقطت
غزة – لا قدر الله – فقد تجري علينا سنة الاستبدال كما جرت على من كانوا قبلنا


أسئلة اللحظة


من خلال قراءة و سماع ردود أفعال عموم المسلمين في كل مكان على حرب غزة ، سنجد أن الأسئلة كلها تدور على المحاور التالية :

إحساس عام بالعجز ، و قلة الحيلة ، و أحيانا اليأس


ماذا نفعل لنصرة غزة ؟


هل العودة للدين و التمسك به هو المطلوب ؟ أم أن التركيز على التقدم الاقتصادي و العلمي يمثل حلا ؟

هل الحكومات على خطأ ؟ و هل يجب علينا الثورة ضدها ، و الانقلاب عليها ؟

و لا يمكن إجابة هذه التساؤلات إلا انطلاقا من قاعدتي : و أعدو لهم ما استطعتم من قوة ، و إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم

إن أبناء فلسطين هم أول صفوف الرباط ، و علينا نصرتهم ، مع العلم أن القضية تخصنا جميعا ، و أنهم لا ينوبون عنا في جهادهم ، فواجب كل منا نحو القضية هو بذل كل ما يستطيع ، و لن يتنزل نصر الله إلا إذا بذلنا كل المستطاع فعلا ، فمثلا إذا كان في حوزتي عشرة رصاصات ، و لم أضرب إلا خمسة ، فقد قصرت في أداء واجبي ، و هكذا ، كما أن التغيير لابد أن يكون جماعيا ، تشارك فيه كل الأمة رجالا و نساء و أطفالا ، كل بما يقدر عليه في موقعه ، و تغيير النفس يشمل تغيير الأفكار ، و القيم ، و الثقافات ، و الأولويات ، و الاتجاهات ، و العادات ، و التقاليد .
و لكن ..

ما هو دورك لتحديد ملامح اللحظة الحالية ؟


فيما يلي مفردات دور كل منا لخلق لحظة صعود ، و تفادي السقوط ، و هذه الواجبات يجب أن تؤدى بالتوازي ، و لا توجد عوائق لأدائها ، و سنسأل عنها أمام الله تعالى ، فعدم التزام الآخرين بها ليس مبررا على الإطلاق لتركها

دورك هو :

إصلاح نفسك ، و زيادة إيمانك ، بما يشمله هذا من إقامة الصلاة ، و قراءة للقرآن ، و حتى الأمر بالمعروف ، و النهي عن المنكر ، و يمكن الرجوع لسورة الإسراء لدراسة منهجا كاملا للإصلاح

نشر المفاهيم الصحيحة حول القضية ،
والبحث عن المصادر الموثوق منها للمعلومة كما نبحث عن التأصيل الفكري والشرعي الكامل للقضية بكاملها

استلهام نماذج التضحية الفلسطينية لإصلاح مجتمعنا ، فشغل الوقت بالقضية ، و بذل المال و الدم و راحة البال ثمن بسيط مقارنة بتقديم النفس و الولد كما نرى في فلسطين

عليك أن تتبنى حملة لدعم فلسطين ماديا بين أفراد أسرتك ، و أقاربك ، و جيرانك ، و تذكرهم بواجبهم شهريا ، و تكون مسئولا عن أن يكون هذا الدعم مستمرا

الدعاء المستمر ، و الشعور بأنك تحمل هذا الهم ، و تعمل من أجله

محاربة المفاهيم السلبية مثل اليأس من التحرير ، فما فسد في سنوات لا يصلح في أيام

كشف الخداع الإعلامي ، فالجهاد ضد المحتل ليس إرهابا ، و القضية ليست فلسطينية ، و هكذا

تفعيل مقاطعة اقتصادية نفعية شاملة و دائمة لمنتجات أعدائنا

توجيه الرسائل ، و التعبير عن موقفك بكل الطرق السلمية الممكنة ، لإرشاد الحكام و الضغط عليهم

العمل على الإبداع و التفوق في مجالك ، و تذكر أنك على ثغر من الثغور ، فلا يؤتى الإسلام من قبلك

بالله عليك اعمل بهذه الواجبات ، و انشرها ، إن كنت تظن أن بها خيرا ، و اترك النتائج لله سبحانه و تعالى



اللهم قد بلغت ، اللهم فاشهد




منقول بتصرف عن مدونة رحايا العمر بارك الله في صاحبها وأثابه بكل خير



14 comments:

نهر الحب said...

اللهم بلغنا الشهادة
اللهم ثبت قلوبنا وقلوب ابطال غزة يارب على حبك ونصرة دينك

استاذ احمد كمال عمل وصف وتحليل اكثر من رائع
بارك الله فيه وفيك

وردة said...

دعوتنا لاهلنا في غزة
ربنا يكرمهم ويبلغهم النصر
واحييك علي مجهودك في جمع المعلومات
بارك الله فيك
وفي كل مجتهد
امين

خديجة عبدالله said...

جزاكم الله خيرا
زادكما الله علما وفهما
بارك الله فيكما حضرتك وهو ونفع بكما
وجعلنا ممن يستمعون القول فيتبعون أحسنه

Hannoda said...

التدوينة رائعة بالفعل

فيها أحداث تاريخية قيمة لأي حد عاوز يفهم ايه اللي بيجرى دلوقتي فينا و إحنا رايحين لفين

المشكلة بقى ان ماحدش شاغل نفسه بـ (احنا رايحين لفين)

التدوينة فيها كلام كتير وقفت عنده كتير لكن أكتر الجمل اللي بجد وقفت قدامها و فكرت فيها كتير
-------------
تغيير النفس يشمل تغيير الأفكار ، و القيم ، و الثقافات ، و الأولويات ، و الاتجاهات ، و العادات ، و التقاليد .
------------
الأمة الضعيفة التي تمرض و لا تموت
------------

لولا قول الله و رسوله عن أمة الاسلام و على أن الخير فيها لكنت فقدت أي ثقة فيها

اشكرك و أشكر أحمد كمال على هذا البوست القوي المخلص

أول مرة أقرى حاجة عن الاحداث الراهنة مافهاش مبالغة ولا انحياز ولا حقد من جهة تجاه جهة

البت المشمشية حلوة بس شقية said...

اللهم بلغنا الشهادة يارب
يارب انصر اهل غزة
واخوتنا فى فلسطين واى بقعه ارض مسلمة محتلة ويارب ينجدنا من السواد اللى احنا فيه واحنا السبب

رابطة هويتي اسلامية said...

شارك معنا في حوارنا
غزة في قلب مدون
مع المهندس : الحسيني لزومي
الحوار موجود علي الرابطة شارك معنا في الحوار
كن إيجابيا وحاول المشاركة في إنشاء بلوجر فعال
حوارنا مستمر مع المهندس
متي دخلت سجل تعليقك بسؤالك أو إستفسارك بالنسبة للمهندس
مع تحيات
رابطة هويتي إسلامية

بس خلاص ... said...

جزاك الله كل الخير يا اخى العزيز على هذا التحليل والربط بين الامس واليوم
فما اشبه اليوم بالبارحة والتاريخ يعيد نفسه
ولكن ماذا نحن فاعلون هل نستفيد بدروس الامس ونبدأ بغد جديد نرضى عنه ونبتغى مرضاة المولى عز وجل قبل ان يستبدلنا ويأتى بمن هم خير منا

صاحب المضيفة said...

نهر الحب


الحمد لله على كل حال وتقبل الله دعائك يارب

كل الود

صاحب المضيفة said...

وردة هانم


الحمد لله

ورد الله الذين كفرو بغيظهم لم ينالوا شيئا


تحياتي

صاحب المضيفة said...

اختي خديجة


شكر الله لك ما دعوت به وتقبل منك صالح الأعمال


كل الود

صاحب المضيفة said...

hanooda


شكرا لزيارتك وشكرا لتعليقك الطيب


كل الود

صاحب المضيفة said...

بس خلاص


جزانا واياكم كل الخير والحق

بارك الله فيكي ونفع بك الدين والدنيا

امين


كل التحية

materials said...

foot777
back100
pub187
tree48754
poop4867

arabcooL said...

This is such a nice addition thanks!!!
عرب كول
شات صوتي شات
شات مغربي
دردشه صوتيه
إنحراف كام
شات عرب كول
صوتي شات كول
دردشه صوتيه
سعودي كول