Tuesday, September 9, 2008

سؤال وإجابة





أحيانا إعمال العقل يقود إلى مزيد من التفكر والتقدم وذاك ما أحسه من حين لاخر على الرغم من أثار ذلك الحسية والمعنوية علي .... وما أمرنا به في ديننا الحنيف الذي يدعو الى إعمال العقل والطاعة المبصرة القائمة على الفهم الصحيح والاخلاص الصافي ... وقد كان بحمد الله

فمازلت منذ فترة أمضي سحابة نهاري وجزءا من ليلي أعمل عقلي وأشغل فكري بجزء هام في قلبي وحياتي كلها على نحو كامل

ومازالت تلك المنطقة التي يجهلها كثير من الناس في زحمة الدنيا أو ربما ينساها معظمهم في معظم الأوقات وهي منطقة المشاعر الانسانية البحتة في جملتها وكيفيتها على نحو التعامل مع الغير هي محور تفكيري
::::
أحيانا يبدو لي أن المرء ذو التوجهات العليا والغايات الكبرى والمقاصد الأسمى يعاني الأمرين في كيفية التعبير عن مكنونات صدره الخفية في عالم أصبح يتعامل بالظاهر أكثر من أعمال الباطن ، على عكس العامة والدهماء وضعاف النفوس التي لا هم لهم في ذلك إلا إخراج ماتشيج به نفوسهم دون الرجوع إلى حق أو الاحتكام الى عقل أو دين وما علموا أن الظاهر هو إنعكاس الباطن الذي يكون مصدر قوة المرء ومنبع هيبته ، قوة الباطن التي تنشأ من المعتقدات والمسلمات التي نتشربها كل يوم وكل لحظة من يوم ولادتنا على التوالي

و هناك لا شك منطقتين متوازيتين ومتجاورتين في نفوسنا ودواخلنا الخفية ... أحداهما منطقة حمراء في حياة كل منا لا يفكر مجرد التفكير في الاقتراب منها خوفا على كينونة نفسه وهالة قلبه التي تحفظه بين طوفان البشر المتجدد كل يوم

و هناك منطقة أخرى ربما تدخل في منظومة الشخص عينه على الحقيقة دون المساس بتلك المنطقة الحمراء وهي تلك المجاورة لها في المكان المختلفة عنها في التعامل والطباع والصفات

أما المنطقة الأخرى فهي منطقة الشعور الانساني النفسي في غالبه والمكتسب في أكثره من البيئة المحيطة والحوادث العابرة في رحلة حياته الكاملة لكنها تظل في النهاية منطقة متميزة تميز صاحبها عن غيره من أصحابه وأقرانه وربما تميزه عن كل من يقابلهم في عمره ... ويظل ذاك التنوع والاختلاف هو مصدر القوة الشخصية التي يتمتع بها كل منا على حده وإن قلت أو كثرت ... فتجد مع ذلك تنوع الطباع الناتج عن الاحتكاك المباشر أو ربما غير المباشر بالغير ليأتي حديث النبي صلى الله عليه وسلم ليؤكد تلك النظرية فيقول ( المرء على دين خليله ... فلينظر احدكم من يخالل ) وتجد أيضا من نتاج تلك المنطقة اختلاف الناس في طباعهم وطريقة تعبيرهم وسبل حياتهم اختلاف تنوع في الأساس كما فطرنا الله بفطرته التي فطر الناس عليها ... وربما يكون اختلاف تضاد في ظاهره بما يفعله الناس وبما كسبت أيديهم من حيودهم مرة عن جادة الحق ورجوعهم اليه مرة أخرى .

هي إذا تلك المنطقة التي أتحدث عنها هنا باستفاضة وهي التي مازالت تؤرق فكري وتقضي مضجعي كل حين، تفكرا وحديث نفس وطول تساؤل ... وهي التي ما زلت أشغل بها قلبي وروحي وعقلي على السواء ... قلبا ممتلأ بطول التفكر فيما خلق الله حياتنا وأعمالنا ودنيانا على تلك الهيئة والصورة وروحا مافتئت تستجلي الحقيقة العلوية الباطنة من وراء تلك الشواهد الحسية الظاهرة وعقلا ما برئ يربط كل ذاك ببعضه ليصل لحالة من اليقين الصافي الزلال الذي لا باطل معه والحق الذي لا مراء فيه والتصديق الذي لا كذب له ... وليبعد كل البعد عن الجهل الذي لا جدال عليه والباطل الذي لا خلاف فيه والكذب الذي لا مراء في خبثه

ويبقى بعد ذلك كله طريقة التعبير عن تلك المنطقة بحالة كل فرد منا بخصوصيته وهالته التي تميزه كما قلنا من قبل، ولكم تمنيت أن أصل إلى ميزان عام يحدد ضوابطها في العموم دون المساس بثوابت الشرع وصريح الدين فمالنا في ذلك كلام ولا حجة، ولكن حسبنا من ذلك بيان طريقتنا في التعبير عن تلك الحالة بمزيج من القول الفصيح والفعل الرقيق والشعور الطيب

أما الوصف فيأتي على وفق الحالة المراد التعامل معها ويتباين الناس وفقا لقوة إداركهم وسلامة تفكيرهم وبعده عن شوائب منغصات الحياة وطرائق الدهر ولتبقى هناك حالات عامة نأخذ منها كلنا وندع على مقادر الحاجة والعوز

فمثلا ... في مذهبي لا معنى للحب الا بنزعة أثرة تزيده وهجا وقوة، ولا للعطاء إلا بلمحة أنانية بيضاء تزيده معنا وحكمة ولا للتعبير عن مكون النفس إلا بطيف من حبها تظهر قوتها وتعطيها الأمان الذي تطلبه والتقة التي تنشدها دون مغالة ولا تجريح فتجمل في القول وتخلص في الفعل وتكرم في العطاء ، ولا لأي شيء كان في دنيانا الا بلمحة من ضدها تتميز معه بتميز الأشياء بضدها كما وصف قديما ...

ذلك هو مذهبي ولا تثريب علي إن أظهرته هنا كما ورد ولا حكم مني على أحد بتبنيه والعمل به .... فكما قلنا هو اختلاف تنوع لا اتخلاف تضاد



والله من وراء القصد




47 comments:

Anonymous said...

wow
اخيييييرا انا اول حد يبصم احمدك يارب
بس ايه يامعلم الكلام الكبير ده بالراحة شوية عالشعب
بس بجد هو موضوع جاااااااااامد ينم عن عقل واع ومبدع والاجمد منه اسلوب طرحه
وانا وبكل تواضع اتبني مذهبك هذا واؤمن بل اعتقد به خاصة*لامعنى للحب الا بنزعةاثرة تزيده وهجا وقوة* والسلام ختام

MaGn0liA... said...

بوست عميق و فكره حلو اوى

بجد تركنى حائره

شكرااا

سلامات :)

M.K said...

أخي الكريم...
فعلا بوست رائع وعميق ..
يجرك الى أبعاد جديده
وهذه العباره بالذات..
أحداهما منطقة حمراء في حياة كل منا لا يفكر مجرد التفكير في الاقتراب منها خوفا على كينونة نفسه وهالة قلبه التي تحفظه بين طوفان البشر المتجدد كل يوم
شكرا لموضوعك الشيق والمفيد..
مع تحياتي

دكتور حر said...

جلست مليا أفكر في مهية لون المنطقة التي تجاور المنطقة الحمراء وهنا اعتصرت دهاليز وأخاديد عقلي لتمن على بتذكر لون تلك المنطقة المجاورة لمنطفة لون الدم التي ما فتأت تكلم عنها وخالني انها قد تكون قرمزية أو بنفسجية لأنها تكون في هذه الحالات أقرب للظهور من شبيهتها الحمراء أما الذي لا ضير فيه ولا خلاف عنه هو أن لون تلك المنطقة المباحة لأفكار الجميع هو الأخضر

وليضرب الجميع كما شاء

وألف سلامه
وارحمنا

:))))

)))))
:(((((

Anonymous said...

بادء ذي بدء ما أقدر أوصف هذا الموضوع لأنه ينم علي فكر واعي وعميق لأبعد الحدود وتعجز كلماتي عن اعطاء الأخ العزيز حقه.....وأود أن أضيف قائلآ ان هناك بعض الجمل التي لاحت في تفكيري عندما كنت أبحر في كلماتك العذب وهي أن الله خلقنا وكل منا فيه أختلاف وليس خلاف ولكننا نحن من نصنع هذا الخلاف بعدم تفكيرنا الجيد للأمور
وأود ان أشير الا أن من أكبر نعم الخالق علينا هي أنه خلق لنا عقل كلما أستخدمناه أصبح أكثر قدرة على الستيعاب واكثر نضجآ ولكن مصيبتنا في هذا العصر أن معظمنا أو كثير منا لآ يستخدم عقله حتى يصدأ مثل الحديد وللأسف يصبح كل كلامه وتوجهاته ما هي الا أفكار منقوله ومحفوظه بجهل غير عادي واذا شذ أحد من الجموع وأصبح يفكر انهالت عليه طلقات من الكلمات مثل (يا عم الشيخ فوكك بقى/بقولك ايه يا عم الفيلسوف)وكأن التفكير أصبح ملك الفلاسفه القدامى فقط وحكرآ لهم مع أنه نعمه وهبها الله سبحانه وتعالى للجميع ولم يتقن ويحسن استغلالها المعظم
وأسف للأطاله والسلام ختام

أنا إنسان said...

تغطية شاملة لمسار القوافل الإغاثية المتجهة لغزة

أنا إنسان said...

الأمن يتفق مع ساقين الحافلة الأولى والثانية في القافلة الإغاثية المتجة لغزة
وتسير الحافلتان بدون الركاب الذين كانوا على الأرض إلى وجهة غير معلومة
والجدير بالذكر أن هاتان الحافلتان همه المحملتان بالطعام والشراب للمسافرين الصائمين النتجين لغزة
كما أنهما يحملان البضائع الإغاثية للفلسطينيين
وبالإتصال بأصحاب الشركات التي تملك الأتوبيسات
وجد أنهم قد أغلقوا موبايلاتهم
ولا يردوا على الأرضي
أي أن الأمن سرق البضائع الإغاثية
وترك الركاب على الأرض
أمن مصر القذر
>>>>>>>>>>>>>>>>>>
تابعونا
تغطية شاملة للقافلة المتوجهة لغزة

appy said...

تغيب
وتيجى بخبطات حلوة
مش تقولى اسئلتى انا وكلامى انا
بس عاوزة اقولك عن موضوع التعبير عن النفس ده كل واحد يقدر بس لو اخد الدنيا ببساطه وبقى المتلقى واللى بيلقى فاهمين بعض كويس

دعاء مواجهات said...

اولا احب أشيد بالأسلوب المتميز فعلا

ثانيا كلام حضرتك مليان بمثاليه لم يعد مكانها هذا لازمن

ولكن ربما وجدت ولما لا

اتمناها كذلك

تحياتى على البوست المتميز ولامضمون المختلف

مقاطعـــــــــــــون said...

جزاك الله كل خير
نحن ضد ان يصل قرشا واحدا من العرب الى اسرائيل حتى ولو سيصل العرب اضعاف اضعافه.. قاطعوهم بلا هواده واثبتوا عروبتنا
تابع حمله مقاطعه كوكاكولا
سر الاثيلين جليكول

Anonymous said...

فى خلال الثلاثين عاما الماضية تعرضت مصر الى حملة منظمة لنشر ثقافة الهزيمة - The Culture of Defeat - بين المصريين, فظهرت أمراض اجتماعية خطيرة عانى ومازال يعانى منها خمسة وتسعون بالمئة من هذا الشعب الكادح . فلقد تحولت مصر تدريجيا الى مجتمع الخمسة بالمئه وعدنا بخطى ثابته الى عصر ماقبل الثورة .. بل أسوء بكثير من مرحلة الاقطاع.
هذه دراسة لمشاكل مصرالرئيسية قد أعددتها وتتناول كل مشاكلنا العامة والمستقاة من الواقع وطبقا للمعلومات المتاحة فى الداخل والخارج وسأنشرها تباعا وهى كالتالى:

1- الانفجار السكانى .. وكيف أنها خدعة فيقولون أننا نتكاثر ولايوجد حل وأنها مشكلة مستعصية عن الحل.
2- مشكلة الدخل القومى .. وكيف يسرقونه ويدعون أن هناك عجزا ولاأمل من خروجنا من مشكلة الديون .
3- مشكلة تعمير مصر والتى يعيش سكانها على 4% من مساحتها.
4 - العدالة الاجتماعية .. وأطفال الشوارع والذين يملكون كل شىء .
5 - ضرورة الاتحاد مع السودان لتوفير الغذاء وحماية الأمن القومى المصرى.
6 - رئيس مصر القادم .. شروطه ومواصفاته حتى ترجع مصر الى عهدها السابق كدولة لها وزن اقليمى عربيا وافريقيا.
ارجو من كل من يقراء هذا ان يزور ( مقالات ثقافة الهزيمة) فى هذا الرابط:

http://www.ouregypt.us/culture/main.html

kochia said...

اخي العزيز
كلامك دائما يدعوني للتفكير

واسجل اعجابي ايضا بالاستخدام الراقي للغة

تحياتي

قلب ينبض لله said...

بصراحة أسلوبك رصين جدا وقوي

بس أنا عندي سؤال

أنت قولت:و هناك لا شك منطقتين متوازيتين ومتجاورتين في نفوسنا ودواخلنا الخفية ... أحداهما منطقة حمراء في حياة كل منا لا يفكر مجرد التفكير في الاقتراب منها خوفا على كينونة نفسه وهالة قلبه التي تحفظه بين طوفان البشر المتجدد كل يوم

ممكن تديني مثال علي المنطقة الحمراء دي

ورمضان كريم

الفارس الملثم said...

بداية احب اقلك كل سنه وانت طيب وتكون ان شاء الله من المغفور لهم مع نهاية رمضان

البوست هذه المره عميق جدا لكنه في ذات الوقت فيه كثير من التعقيد التي يحتاج الكثير من القراءات له لتبسيطه داخل العقل وهذا ما اعدك به اعادة قرائته اكثر من مره من اجل استيعابه

تحياتي

صاحب البوابة said...

كالعادة تحلقك بعيداً عنا بأفكارك

اسلوبك راقي ويحمل كوامن رقيقة من المثالية

اعتقد ان رفيقة دربك ستبهر بكلماتك الرومانسية

:)

صاحب المضيفة said...

أول الزائرين


ياباشا ده بعض ما عندكم وبعدين يكفيني فخرا أن تتبنى مذهبي ده


ده غاية المنى



تحياتي ودعواتي

صاحب المضيفة said...

magnolia هانم


لا حيرة ولا حاجه


الموضوع فقط محتاج شوية تفكير بس وبعد كده بيكون تمام



زودك الله التقوى

صاحب المضيفة said...

M.K

شكرا لمرورك الطيب وبوركت لردك الكريم


كان الله لك

صاحب المضيفة said...

دكتور حر


حياتنا كلها ألوان تعبر عن مدلولات مختلفة في مناطقها المختلفة


كل ما في الأمر التعبير عن المنطقة باللون المناسب والتعامل معها من هذا المنطلق



دمت بود

صاحب المضيفة said...

شهاب باشا

أقدر لك تناولك للأمور بهذه الطريقة


حتما ستجد نماذج عديدة بل وكثيرة من هذه الأصناف بين الناس

لكن من المحتم وجود من يتعامل مع الموضوع بطريقة مختلفة


شكرا مرة أخرى لزيارتك الطيبة

صاحب المضيفة said...

انا انسان

شكرا للتغطية الطيبة


فك الله حصار إخواننا في غزة ونصر الاسلام والمسلمين

صاحب المضيفة said...

ابي هانم بتنجاني


كلامك عين العقل لكن مين اللي بيعمل كده دلوقتي

احنا بقينا من كتر المادية الطاغية حوالينا مش عارفين ناخد نفسنا في كل حاجه مادية كانت أو معنوية


للأسف هو ده الواقع ولازم نغيره بأي شكل


تحياتي

صاحب المضيفة said...

دعاء مواجهات


شكرا لاطرائك الرقيق

لكن مثالية الموضوع تكمن في واقعيته كنموذج يمكن التعامل من خلاله في الأصل وما هو موجود الان يعتبر حالة طارءة على نظام صالح في الأساس



بلغك الله منازل الأبرار

صاحب المضيفة said...

مقاطعون


شكرا للزيارة


وشكرا للتذكرة مرة أخرى



تحياتي

صاحب المضيفة said...

كوتشيا هانم


شكرا لمرورك الطيب وأسأل الله لك دوام الصحة والعافية والطاعة


تحياتي

صاحب المضيفة said...

الكريمة .. قلب ينبض لله


سؤالك مهم للغاية وجوهري في معناه

والحقيقة أن تلك المنطقة هي التي تعبر عن ثوابت الحياة العامة كأصول وثوابت الدين الراسخة والغير قابلة للتغير لإضافة إلى العادات والتقاليد التي تعبر عن ثقافة المجتمعات العربية والاسلامية بشكل مغاير ومختلف تماما عن الغرب والمثلة في هذا الباب لا حصر لها

أرجو أن تكون الفكرة قد وصلت

صاحب المضيفة said...

الفارس الملثم


كل عام وأنت الى الله أقرب وعلى طاعته أدوم


ويارب يكون الفكرة وصلت أهم حاجه والمراد منها على كل حال



وان شاء الله يتفهم من المرة القادمة دون الحاجه للمزيد من مرات عديدة

:D:D:D


تحياتي يا جميل

صاحب المضيفة said...

الغالي ... صاحب البوابة


عود بعد غيبة طويلة



أدام الله طاعاتك وبلغك منازل الأبرار

وشكرا لاطرائك الطيب

أحمد سعيد بسيوني said...

بسم الله الرحمن الرحيم

معذرة على الخروج عن الموضوع

ولكن
نكسة مصرية جديدة
في العاشر من رمضان 1429هـ
10/9/2008
على مدونة البحر
www.ana-elbahr.blogspot.com

نشرف بزيارتكم

تحياتي

منى said...

هل تشعرانك تتمنى لو تتوقف عن التفكير قليلا
ان عقلك يرهق جسدك ببحثه الدائم فيحيل اليه الاوجاع
ولكنك تعود لاشكالياتك مره اخرى فانت لاتجد نفسك الا فى تلك الواحه التى فيها انت والعقل والروح شركاء
ان تعبر بالكلمات فذاك صعب
فكيف تتحدث عما لا يوجد فى معاجم البشر
لعل لذلك اتخذ الصوفيه لهم رموز خاصه لا تعنى المعنى الحرفى لكنها تحمل من الارواح ما يكفى
اسعدنى مقالك اخى

نهر الحب said...

اية رأيك تشرفنا بالتواجد معنا يوم السبت؟ 13/9 هنتقابل فى مستشفى ابو الريش الساعه 3 عصرا للتبرع للاطفال
؟؟؟
وباقى التفاصيل عندى بالمدونة

قلوب بتغنى said...

العزيز صاحب لمضيفه
كل عام وانت بخير
يعجبنى كلامك بشده فهو خالى عن الصوره الملائكيه التى نتعاطها عن انفسنا
ان الاعتراف بتضادنا البشرى لهو شجاعة منك

صاحب المضيفة said...

أحمد سعيد


شكرا لمرورك وشكرا لتذكرتك الطيبة


تحياتي

صاحب المضيفة said...

أختي منى

شكرا لمرورك واضافتك لكن بأيدينا نحن أن نصنع ما كتب هنا واقعا ملموسا في حياتنا وقد جربه من كانوا قبلنا حين كانت الدنيا أكثر سهولة


لكن يبقى الأمل في تكرار ذلك مرات ومرات


دمت سعيدة

صاحب المضيفة said...

الكريمة ... نهر الحب


شكرا لمرورك الطيب وان شاء الله نحاول نحضر ونكون معاكم يومها


تحياتي ودعواتي

صاحب المضيفة said...

قلوب بتغني


شكرا لاطرائك وتحياتي الكريمات لمرورك وتشريفك هنا في المضيفة



دمت بكل السعادة

أختكم فى الله said...

السلام عليكم

اول زيارة ليا لمدونة حضرتك

مدونة رائعة وفكر راقى بجد

جزاك الله خيرا على المواضيع الجميلة دى

كل سنة وحضرتك طيب

حنين said...

أول زيارة لمدونتك أسلوب متميز والى الامام دائما انشاء الله تقبل مرورى

ماما أمولة said...

اخي صاحب المضيفة
مدونة غنية ماشاء الله من المدونات الدسمة التي تتميز بفكر واع
اشكر لك حضورك لمدونتي الذي اتاح لي التعرف على مدونتك
وكل عام وانت بخير

المجنـــــــ زهرة ـــــــــونة said...

يا هـــــــلا ..... يا هــــــــــــلا
بجد
بجد
بجد
بوست اكتر من رائع
دايما ماشاء الله عليك مبدع
,,,,
لكن عارفني ما بعرف ارد على المواضيع دي ......
مواضيع مواضيع اللي انا اقدر ارد فيها ...
لكـــــــــن، الشكوى لله وحده
ع العموم كل سنة وانتم طيبين وبألف خيييييييييييير
<
<
<
<
تقبل تحياتي....
دمت بطاعة

صاحب المضيفة said...

اختكم في الله


شكرا لزيارتك الأولى للمدونة

يارب مش تكون اخر مرة وتكون المضيفة عجبتك


تحياتي

صاحب المضيفة said...

حنين

أسعدني مرورك الطيب


تحايا ودعوات

صاحب المضيفة said...

ماما أمولة


شكرا لردك الزيارة


ويارب مش تكو ناخر زيارة للمضيفة


تحايا

صاحب المضيفة said...

المجنـــــــ زهرة ـــــــــونة


شكرا على زيارتك ويارب مش تكون اخر مرة


وبعدين انتي عارفه العيلة دي ومواهبها


:D:D:D


تحياتي ومش تنسي تدعي لي

النجمة الصامدة said...

لم أزل في فكر من هذا حتى ظننت أن عقلي شرد مني وراح إلى حيث لا أكون به بينكم على الأرض

على قدر الإفادة من هذا الفكر
إلا أن له ضريبة من الإرهاق الجسدي والنفسي لا يعلمها إلا الله

وبرأيي
لا يعادل هذه الضريبة ولا يحقق هذه الفائدة
إلا أن يكون نتاج هذا التدبر تصرفات ومعاملات تصبغ الجوارح بروحانية وانسانية ورقي هذا الفكر أولا

وتستدرج من حولك إليه ثانيا

فيتحقق المراد من التفكر
ويثمر العقل والقلب في عمل الجوارح
***

لكم التحايا الطيبات

Anonymous said...

福~
「朵
語‧,最一件事,就。好,你西...............................................................................................................................-...相互
來到你身邊,以你曾經希望的方式回應你,許下,只是讓它發生,放下,才是讓它實現,你的心願使你懂得不能執著的奧秘

arabcooL said...

This is such a nice addition thanks!!!
عرب كول
شات صوتي شات
شات مغربي
دردشه صوتيه
إنحراف كام
شات عرب كول
صوتي شات كول
دردشه صوتيه
سعودي كول